البورصة

بنوك عالمية: هبوط الأسواق فرصة لشراء الأسهم بأسعار “مغرية”

13 يناير، 2022 | بتوقيت 2:48 م

كتب: وكالات

لا يشعر الخبراء الاستراتيجيون في المؤسسات المالية التي تمتد من بنك “غولدمان ساكس” حتى “يو بي إس غلوبال ويلث مانجمنت” بالانزعاج من البداية المتخبطة، التي شهدتها سوق الأسهم هذا العام، كما كرروا دعواتهم التفاؤلية للرهان على الأسهم التي يمكنها الصمود في حالة رفع أسعار الفائدة بصورة أكبر، والسندات ذات العوائد المتزايدة.

كتب الخبراء الاستراتيجيون في “غولدمان”، بقيادة سيسيليا ماريوتي، في مذكرة بتاريخ الإثنين الماضي: “قد يتم الإفراط في بيع الأسهم طويلة الأجل، التابعة لمؤسسات عالية الجودة، على المدى القريب”، مضيفين أنه في ظل غياب توقعات بارتفاع العائدات الحقيقية أكثر من ذلك، فمن غير المرجح تقييد التقييمات للأسهم بشكل إلزامي.

صعدت العقود المستقبلية في سوق الأسهم الأمريكية، اليوم الثلاثاء، بعدما مُنيت بأسوأ بداية عام منذ 2016 على مؤشر “ستاندرد آند بورز“، في حين انتعشت المؤشرات الأوروبية، في إشارات أولية على أن حالة الاضطراب تتراجع.

مستثمرون يتوقعون أن تحصل الأسهم الرخيصة على فرصتها في 2022

موجات بيع موسعة

أدت المؤشرات التي تدل على أن الاحتياطي الفيدرالي قد يشدد السياسة بشكل أكثر حزماً، مما كان متوقعاً، إلى عمليات بيع على جانبي المحيط الأطلسي، مع تضرر أسهم النمو والتكنولوجيا الأعلى سعراً بأكبر قدر.

كتب مارك هيفيلي، كبير مسؤولي الاستثمار في “يو بي إس غلوبال ويلث مانجمنت”، في مذكرة، أمس الثلاثاء: “بينما يتوجب على المستثمرين التحصن من التقلبات، في ظل استعداد الأسواق لزيادة تشديد الاحتياطي الفيدرالي لسياساته، إلى جانب الموجة الأخيرة من إصابات كوفيد- 19، إلا أننا ما نزال نتوقع استئناف مسيرة الارتفاع”.

نائب رئيس بلاكستون: الأسهم الأمريكية ستتعثر في 2022

أضاف: “تطبيع سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب ألا يؤثر بالسلب على توقعات نمو أرباح الشركات”، التي تتلقى دعماً من إنفاق المستهلكين، وسهولة الوصول إلى رأس المال.

أوصى معهد الاستثمار التابع لشركة “بلاك روك” (BlackRock) المستثمرين بالاستفادة من عمليات البيع لزيادة حيازاتهم من الأسهم ذات المخاطر العالية.

قال المحللون الاستراتيجيون في “جيه بي مورجان تشيس آند كو” يوم الاثنين إن الوقت قد حان لشراء الأسهم الهابطة “التي تم المبالغة في التخلص منها”.

أوروبا ملاذ آمن

يزداد التفاؤل أيضاً في القارة الأوربية، التي صُنفت كملاذ آمن محتمل، في ظل بيئة تتسم بالارتفاع المستمر في أسعار الفائدة، مع وجود أسهم أرخص بشكل عام وتتضرر بشكل أقل من الارتفاعات.

“غولدمان ساكس”: الأسهم الأوروبية ستكون ملاذاً جيداً مع ارتفاع الفائدة

خلال الاثنين الماضي، كتب الخبراء الاستراتيجيون في مجموعة “برنشتاين” (Bernstein)، بقيادة سارة مكارثي، “الولايات المتحدة أكثر عرضة لارتفاع عائدات السندات، حيث تتمتع بتأثير أكبر في القطاعات طويلة الأجل”، كما أن فجوة الأرباح بين الولايات المتحدة وأوروبا تضيق، فيما تزيد الأفضلية الأوروبية.

كتب الخبراء الاستراتيجيون في بنك “بي إن بي باريبا”، بما فيهم أنكيت غيديا: “نعتقد أن مزيجاً من مراجعات الأرباح، والتمركز حول الأسهم الهبوطية الأوروبية، والتقييمات الجذابة يمكن أن يُمهِّد الطريق لارتفاع قوي في الأسهم خلال الأشهر المقبلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى