زراعة

رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي: مصانع مبيدات “بير السلم” انخفض إلى 10% بفضل الأجهزة الرقابية

6 يونيو، 2021 | بتوقيت 4:19 م

كتب: ناجح مصطفى النجار

ممدوح حمادة: يجب إنشاء شرطة مصنفات زراعية بجانب المسطحات المائية

شدد الحاج ممدوح حمادة- رئيس الاتحاد التعاوني للمنتجين الزراعيين، على ضرورة وجود رقابة صارمة بالأسواق لمنع بيع المبيدات المغشوشة، مطالبًا بضرورة إنشاء شرطة مصنفات زراعية وضمها إلى شرطة المسطحات المائية، حيث من شأنها تلويث المياه وهو خطر داهم على المواطنين.
وحذر “ممدوح” في تصريح لـ بوابة “أرقام”، من خطر آخر على المحاصيل الزراعية وهو الري بمياه الصرف الصحي دون معالجة، لافتا أن هناك نحو 50 ألف فدان يتم ريها بمياه الصرف الصحي معظهم في محافظتي القليوبية والجيزة.
وقال رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي “إنه يجب على كبار المزارعين، وقف الرش بالهرمونات بهدف بيع المحصول مبكرًا بسعر أعلى، مؤكدا أن الأمور سيكون لها تأثير سلبي على صحة المواطنين، ولابد من تشديد الرقابة على الأسواق من جهة ومتابعة المساحات الكبيرة من جهة أخرى حتى الحصاد “على حد قوله”.
وأوضح أن معدل مصانع المبيدات التي تقوم بالتصنيع تحت “بير السلم” انخفض بفضل الرقابة التي تقوم بها وزارة الزراعة إلى 10% فقط، مشيدًا بقيام الشركات الرسمية والمرخصة بالإبلاغ عن عن مصانع بير السلم، بسبب ما تمثله من ضررًا عليها وعلى سمعتها بسبب إلصاق “البدج” الخاص بها.
وقد أعلنت وزارة الزراعة في وقت سابق، أن انتشار ثمار البطيخ ذات المواصفات التي أثارت قلق المواطنين والتي تتمثل في وجود تجاويف داخلية أو ذات اللون الأبيض هي مجرد “ظاهرة فسيولوجية” وهي عملية طبيعية لا تمثل خطورة على الصحة، وأن أخبار انتشار البطيخ المسرطن ما هو إلا محض شائعات تستهدف إثارة القلق لدى المواطنين.
وأكد الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، عدم صحة الشائعة التي طالت محصول الخوخ إلى جانب البطيخ، مشيرًا إلى أنه تم التأكد من سلامة المحاصيل الموجودة في الأسواق حاليًا ومطابقتها للمواصفات القياسية، من خلال برنامج وطني تتبعه الحكومة باستخدام التقنيات الحديثة لرصد المبيدات الضارة المتبقية على المحاصيل الزراعية.
وأشار إلى أنه تم تدريب مطبقي المبيدات الذين بلغ عددهم 12 ألفا و180، من أجل التأكد من الاستخدام الآمن للمبيدات في مختلف المحافظات، كذلك حرصت الحكومة على إعداد برامج تدريبية للمزارعين للتعامل مع كل محصول منذ زراعته وحتى حصاده.

زر الذهاب إلى الأعلى