تكنولوجيا

للعام الثاني على التوالي باحث بمدينة زويل يفوز بأحد مقاعد اللجنة التنفيذية لأكاديمية الشباب العالمية GYA

8 يونيو، 2021 | بتوقيت 1:51 م

كتب: اشرف الحادي

 
أعلنت أكاديمية الشباب العالمية GYA خلال  اجتماعها السنوي عن انتخاب الدكتور محمد الحديدي، الاستاذ ببرنامج العلوم الطبية الحيوية بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والابتكار للعام الثاني على التوالي باللجنة التنفيذية لأكاديمية الشباب العالمية (Global Young Academy) وذلك خلال الفترة من يونيو 2021 حتى يونيو 2022 .
 وتتكون  أكاديمية الشباب العالمية من ٢٠٠عضوا ممثلين لعدد ٨٦ دولة حول العالم والذين يمثلون صوت العلماء الشباب على مستوى العالم حيث تقوم الأكاديمية بدعم الباحثين الشباب الأكثر تميزا  في مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع  كما أنها تمنح عضويتها للباحثين المتميزين عمليا و تتيح لأعضائها فرص المشاركة في البحوث المختلفة من علوم طبيعية وعلوم إنسانية.
 
وتعد GYA  أحد أهم الأكاديميات الدولية التي تم تأسيسها في عام 2010 والتي تهدف إلى  دعم الباحثين في مختلف دول العالم والتي يقع مقرها في دولة المانيا ويقودها لجنة تنفيذية مكونة من 11 عضوا يتم انتخابهم من أعضاء الأكاديمية، كما تعمل الأكاديمية على تعزيز قدرات ومهارات القيادة لدى أعضائها ليصبحوا قادة العالم في العلوم.
 
 وقد أعرب الدكتور محمد الحديدي عن سعادته بإعادة انتخابه  للمرة الثانية على التوالي  و بتصويت  غالبية اعضاء الاكاديمية باللجنة التنفيذية لأكاديمية الشباب العالمية لعامي ٢٠٢١ و ٢٠٢٢  وتمثيل مدينة زويل خلال تلك الفترة، وأوضح أن اعادة اختياره يمكنه من التعاون مع باحثين من مختلف دول العالم,  وكذلك تمثيل الأكاديمية في الفعاليات الدولية المختلفة والتي تضيف المزيد من الخبرات والمهارات خلال فترة وجوده باللجنة التنفيذية للأكاديمية.
 
 وتقوم أنشطة أكاديمية الشباب العالمية على العلوم والسياسات ، وبيئة البحث ، وتعليم العلوم والتوعية بالإضافة إلى تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. كما تدعم الأكاديمية أيضًا إنشاء وتنسيق الأكاديميات الوطنية للشباب في جميع أنحاء العالم: فقد ساعدت في إنشاء الأكاديميات الوطنية للشباب في مصر والفلبين واليابان وزيمبابوي وجنوب إفريقيا ونيجيريا وكينيا ، وشاركت في التنظيم الإقليمي المنتظم و اجتماعات عالمية لأكاديميات الشباب الوطنية. كجزء من التزامها العالمي كما تعمل الأكاديمية على تقليل الفجوة العلمية بين البلدان المنخفضة والمتوسطة والعالية الدخل من خلال ربط العلماء الشباب بخلفيات متنوعة.
 
 
 الجدير بالذكر بأن الدكتور الحديدي حصل  على الدكتوراه عام ٢٠١٠ من جامعة فيرجينيا تك الأمريكية وعمل كباحث بجامعة ساسكاتشوان بكندا، جامعة بريستول بالمملكة المتحدة، جامعة جنت و المعهد العالى للصحة العامة ببلجيكا. كما أنه عمل كأستاذ مساعد وأستاذ مشارك بجامعة المنصورة, وفى ٢٠١٨ عمل كأستاذ زائر بجامعة باحث بالمملكة المتحدة.
 
تتركز الاهتمامات البحثية للدكتور الحديدي حول دراسة علم الأوبئة وتطور مسببات الأمراض البكتيرية المختلفة التي تنقلها الأغذية ، والتي تسبب العدوى البشرية باستخدام تحليل الجينوم المقارن و تسهم هذه الدراسات في فهم شامل لتطور الكائنات الدقيقة وآلية انتقالها للانسان و لكشف الطرق المختلفة لمقاومة هذه البكتيريا للمضادات الحيوية المختلفة, سوف تساعد هذه الابحاث ايضا فى توفير استراتيجيات فاعلة لمكافحة العدوى الميكروبية وبالتالي توفير موارد الدولة كما تساعد على تحسين الأمن الغذائي ومواجهة التحديات الصحية العالمية الناجمة عن انتشار الأوبئة والمساهمة في تحقيق بعض أهداف التنمية المستدامة (SDGs) ، التي حددتها الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وخاصة الهدف 2 (القضاء التام على الجوع) والهدف 3 ( الصحة الجيدة والرفاهية).
 

زر الذهاب إلى الأعلى