آراء

مكتسبات ثورة 30 يونيه

21 يونيو، 2021 | بتوقيت 12:44 م

كتب: الدكتور زين السادات

أثبتت ثورة يونيه بما لا يدع مجالا للشك أن مصر لن يحكمها إلا أبناء الشعب المصري الذين يضحون بحياتهم من أجل هذا الوطن ورفعة شعبه وسلامة أراضيه فقد كشفت هذه الثورة كل المخططات الخارجية التي سعت إلى تفتيت وحدة الشعب المصري ونجاح الثورة بما حققته على أرض الواقع من مكتسبات للشعب المصري في كل مجالات التنمية خلال سبع سنوات سمان عاش فيها الشعب المصري يجنون ثمارها.

بداية مكتسبات ثورة 30 يونيه يتمثل في القضاء على الإرهاب الأسود وتجفيف منابعه في الداخل والخارج واستطاعت الدولة استعادت الأمن والاستقرار بفضل أبناء الشعب المصري من الجيش والشرطة.

وهذا إلى إلى تحقيق مصر لمعدلات تنمية مرتفعة حيث اصبح الاقتصاد المصري في المرتبة الثانية كأكبر معدل نمو إقتصادي عالمياً وارتفع الاحتياطي النقدي الأجنبي لمصر إلى أكثر من 40 مليار دولار.

هذا إلى أن مصر استعادت مكانتها الدولية و الخارجية وفرضت رؤيتها واحترامها على كل دول العالم وأصبحت لاعب رئيسي في كل الملفات الشائكة في المنطقة حيث أعادت الاستقرار في قضية فلسطين وليبيا والسودان كما نجحت في قيادة القارة السمراء وأصبحت قبلة لكل الأشقاء الأفارقة.

ومن أهم مكتسبات ثورة 30 يونيه تتمثل في الحياة الكريمة التي وفرتها الدولة لشعبها من خلال مبادرات حياه كريمة وتكافل وكرامة إلى جانب مليون صحة والإسكان حيث تم توفير المسكن الآدمي للمواطن المصري البسيط وانخفض معدل الفقر في مصر لأول مرة منذ 20 عام إلى أقل من 29%.

وتعد المشروعات القومية التي تم اطلاقها وتنفيذها من أهم مكتسبات ثورة يونيه كقناة السويس الجديدة التي حولت مصر إلى منطقة لوجيستية ومركز تجاري عالمي وإقامة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لإنجاح محور التنمية بالقناة ومشروع الأنفاق الذي ربط سيناء بالوطن لدفع عجلة التنمية بكل ربوع مصر إلى جانب مشروعات الطرق والكباري التي كانت كأفضل التصميمات العالمية وحققت طفرة في التنمية الاقتصادية.

هذا إلى جانب القضاء على العشوائيات وتوفير الحياة الآدمية لآلاف الأسر المصرية هذا إلى جانب إنشاء آلاف المدارس والجامعات المحلية والأجنبية، كل هذا وغيره يؤكد على نجاح ثورة يونيه بما حققته من انجازات واستقرار وأمن وتنمية ورعاية للشعب المصري إلى جانب ريادة مصر التي سطرتها في علاقاتها الدولية.

وأخيرا فإنني أرى أن سر النجاح ان الشعب المصري تقبل كل التغيرات الشديده وتحمل الضغوط للعبور الي بر الامان وها نحن اليوم نسير الي بر الامان.

زر الذهاب إلى الأعلى